خواطر في التدوين.. لماذا ندوّن؟

أجوبة كثيرة تطارد أسئلتها، وجواب السؤال: لماذا ندوّن؟ تستوجب ضبط التعريفات في مجال التدوين وتقديم الإجابات الوافية: ما هي المدوّنة وما الفرق بينها وبين الموقع؟ وما هو التّدوين وأهدافه؟ وما هي أنواع المدونات؟ وما هي منصات التدوين؟ ولماذا مدونة البلوغر وليس غيرها؟... ولكنني اخترت أن أستبق الأسئلة "البديهية" التي يطرحها أيّ قارىء لم يخض بعدُ تجربة التدوين، لأجيب عن السؤال: لماذا ندوّن؟
لنتّفق أولا أن الأنترنت صار بيئة نتعاظى أوكسجينها يوميا، حتى أن تعطّل الأنترنت أو انقطاعها لساعات أو أيام يسبّب تحسّرا وضيقا للكثيرين.. وربما أن هناك من لا يستطيع تصوّر يومياته بلا أنترنت. إذا اتفقنا على هذه النقطة، فقد سلّمنا ضمنيا بأننا صرنا متلقّين وأشبه بأوعية تمتلك قابلية كبيرة للإشباع.. وإذا أخذنا في الاعتبار الفروقات الشخصية المتعلقة بمستوى الوعي وعمق التفكير وطريقة التعاطي مع ما نتلقّاه في مجالات الاهتمامات التي نغرق فيها على الأنترنت، فسندرك "خطورة" الأنترنت على " إعادة جدولة" تفكيرنا ورؤيتنا للقضايا والمسائل وو.. بمعنى آخر، هناك شخصية إلكترونية تتشكّل ملامحها وعناصرها تبعا لما نتلقاه من الأنترنت وتبعا لما نتأثّر به وو.. فهل نكتفي أن نكون متلقّين وفقط؟. ربما أن المنتديات والشبكات الاجتماعية تتيح مساحا للحوار وو.. ولكن هذا الأمر ليس له حضوره الفاعل في تفعيل الشخصية الإلكترونية، لأننا اغالييا ما لا نستطيع قول كل ما نريده أو " سياسات" هذا الفضاء الإلكتروني أو ذلك تكبح " تدفّق افكارنا" أو لا تستوعب رؤانا وطروحاتنا.. لأجل هذا أقول: يجب ان ندوّن.
يجب أن نمتلك فضاءاتنا الإلكترونية الخاصة التي نمارس فيها كامل حريتنا ونصنع "جمهورنا الخاص" ونوثّق أفكارنا وكتاباتنا وو.. والأهم لنمنح "شخصيتنا الإلكترونية" أن تتشكّل بكل استقلالية وعلى المنحى الذي توافق توجّهاتنا وما نعتقد فيه أو نؤمن به.. ندوّن كي يكون لنا عالمنا الخاص بين هذه العوالم، وحضورنا الفاعل، وأيضا ندوّن كي لا نكون متلقّين وفقط ولكن لنكون مرسلين ومتفاعلين ومحاورين وو.. ومنطلقين من فضاءاتنا الخاصة. وأكاد أجزم أن من لا يمتلك مدوّنة فهو معدوم الهوية على الأنترنت، وسياحته في عوالم الآخرين هي استنزاف لوقته، ربما على حساب أسرته وأمور حياته..
هل أضاء هذا المدخل بعضا من الجانب المُظلم للسؤال: لماذا ندوّن؟ أتمنى ذلك، وسيكون لنا مصافحة أخرى في إضاءات أُخر.
تابع القراءة..
15

قالب الورّاق


قالب بسيط ومتميز بنظرة جمالية فنية يصلح لمدونات الرأي والتدوين الشخصي.. سنطرح القالب للتحميل المباشر قريبا ونسمح بحذف حقوق التعريب.
تابع القراءة..
7

قالب أزاهير


قالب يجمع بين البساطة والجمال والاحترافية، وهو قالب نسائي أو بناتي بمظهره.. فهو بألوان ربيعية بهيجة (ستتلوه قوالب أخرى بنفس الأرضية ولكن بألوان أخرى).. ونلفت انتباه زوّارنا الكرام بضرورة الاطلاع على صفحة اطلب قالبا، قبل مراسلتنا مع خالص الشكر والتقدير.

تابع القراءة..
3

قالب أرتيميا المُطوّر


اشتهر قالب أرتيميا بين المُدوّنين العرب وربما هو القالب الأكثر استعمالا حتى الآن.. لأنه صديق لمحركات البحث ويجمع بين الخفة والبساطة والاحترافية.. القالب الذي نقدّمه اليوم هو أرتيميا المُطوّر بشكل غير مسبوق وليس موجودا إلا في " مجتمع بلوجر العربي"، فقد حافظنا على أرضية القالب الأصلي وأضفنا إليه خصائص أرتيميا " المودرن" (أرتيميا المودرن هو تحديث للقالب الكلاسيكي)، ثم ركّبنا سلايد شو على طريقتنا وأمور أخرى اكتشفوها من المعاينة.. القالب يصلح أن يكون لمدونة شخصية أو مدونة منوّعات أو لعمل مجلّة إلكترونية.
تابع القراءة..
0

قالب السباحة في البياض


قالب بسيط وخفيف وراقي واحترافي، يصلح أن يكون لمدونة منوعات او لمدونة إعلامية، أضفنا إليه نافذة سلايد شو لعرض مقتطات من المواضيع مع صورها.. في الامكان التعديل على القالب بما يستجيب لتطلعات المدوّن.. لطلب القالب اقرأ هذا الموضوع
تابع القراءة..

قالب الرسالة


ما الذي يُوحي به إليك اللون الغالب في صورة القالب؟. هناك سحر ما مخبوء في هذا القالب، لن يظهر إلا من خلال المحتوى الذي يضعه المُدوّن متوافقا مع شكل القالب.
تابع القراءة..
6